قلق خليجي متفاقم
Get Adobe Flash player
Share

قلق خليجي متفاقم

25% من العمالة الوافدة يعانون من الأمراض المعدية !

تستقبل دول مجلس التعاون الخليجي نحو مليوني فرد من العمالة الوافدة سنويًا، ويعاني ٢٥% من هؤلاء المغتربين من مشكلات صحية، ومن الأمراض المعدية على وجه التحديد .. وتتمثل الأمراض المعدية الأكثر انتشارًا بين العمالة الوافدة في الأنفلونزا، والجديري المائي، والتهاب الكبد الوبائي، والدرن، والملاريا، والأمراض المنقولة جنسيًا، والأمراض التي تنقلها الأغذية، والأمراض المنقولة من البراز إلى الفم، وغيرها. ولا تزال الأمراض السارية مثار قلق للسلطات المعنية في دول الخليج ، على الرغم من أن معدل وقوع العديد من الأمراض السارية قد انخفض بشكلٍ كبير في الأعوام الأخيرة، مما يؤكد على الحاجة الماسة إلى المراقبة والسيطرة الفعّالة في المنطقة.

وسيقوم كلٌّ من الدكتور واصف محمد علام ـ مدير الصحة العامة والسلامة في هيئة الصحة بدبي ـ  والدكتورة رشا سلامة أخصائي أول الصحة العامة في هيئة الصحة بدبي، بمناقشة المناخ الحالي للأمراض المعدية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي في مؤتمر جديد يحمل اسم مؤتمر الأمراض الناشئة للصحة العامة: الإستراتيجيات والتدخلات، والذي سينعقد في إطار فعاليات معرض ومؤتمر الصحة العربي، في يومي أواخر يناير ٢٠١٤ في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ووفقًا للدكتور واصف، فإن انتشار الأمراض السارية بين العمالة الوافدة قد يكون مميتًا، مع عواقب واسعة النطاق. وتشمل العوامل - التي تسهم في انتشار الأمراض المعدية بين العمالة الوافدة، وعمال البناء المهاجرين تحديدًا - سوء الظروف المعيشية في العديد من مخيمات العمال المهاجرين، فضلاً عن عدم وجود الوعي بين أصحاب الأعمال والموظفين بخصوص الآثار الصحية الناجمة عن هذه الأمراض".


Share

التحديث الأخير (الأربعاء, 18 كانون1/ديسمبر 2013 15:53)

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث