إنضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية سيفيد المستهلك ويحفز الصناعات الوطنية للتطوير..
Get Adobe Flash player
Share
  • وزير الصناعة والتجارة في ندوة نادي الأعمال بتعز:

لم يعد لدينا بترول وقد نستورد الكهرباء من أثيوبيا

أعلن وزير الصناعة والتجارة الدكتور سعد الدين بن طالب عن إيداع وثيقة التصديق على انضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية في 27 مايو 2014م بسكرتارية منظمة التجارة العالمية ، وبعدها بـ30 يوماً سيُرفع علم اليمن على واجهة مبنى المنظمة في جنيف احتفالا باليمن (العضو رقم 160).

جاء ذلك في الندوة التي نظَّمها نادي الأعمال اليمني بتعز على قاعة فندق السعيد حول انضمام اليمن إلى منظمة التجارة العالمية وأثرها على القطاع الخاص بحضور عدد كبير من رجال وسيدات المال والأعمال والأكاديميين والمهتمين بالمحافظة.

وأكد الوزير أن نجاح الي   من بالانضمام إلى منظمة التجارة العالمية تحقق بجهود تفاوضية بذلها فريق يمني منذ وقت طويل استغرق أكثر من 13 عاماً ، وقاد هذا العمل بكفاءة واقتدار وحماس وطني كبير.

وقال: إن اختيار وقت الانضمام أو تأجيله ليس بيدنا .. مؤكداً : الانضمام للمنظمة سيحقق لليمن الكثير من الفوائد الاقتصادية ، وسيستفيد منه المستهلك ، وسيكسر الاحتكار ، ويُحفز الصناعات الوطنية على تطوير نفسها .. ومثَّل بن طالب بقطاع الاتصالات : إن تحريرها سيكون لمصلحة المواطن من خلال تقديم جودة الخدمة وتوحيد التعرفة العالمية ..ورد على المتباكين على ضياع 60 مليار من تحرير الاتصالات : أعدكم بأن يتضاعف الدخل في هذا القطاع إلى 200 مليار ريال.. وأضاف : إذا وجدت الحكومة أن هناك أضرار من عملية الانضمام فإنها ستطالب بالتعديل أو ستقرر الانسحاب .. مؤكداً: بلادنا قادرة على المنافسة ، لو أخلصنا النوايا ، ووحدنا جهودنا ، واستغلينا تراثنا وموروثنا الثقافي ، ويمكن أن يكون موقعنا الاستراتيجي والتنوع جزءاً من رهاننا على الاستفادة .

وشدد بن طالب على ضرورة اغتنام فرصة انضمام اليمن للمنظمة في تحديد مسارات ورؤى ومنافذ جديدة للاقتصاد اليمني لتواكب الانضمام الكامل .. وأكد الوزير على أهمية تحوُّل اليمن إلى دولة منتجة للاندماج في الاقتصاد العالمي .. وقال ساخراً: لم يعد لدينا بترول ، وقد نستورد الكهرباء من أثيوبيا ، وربما يطلبون منا أيضاً استيراد البن بجانب الكهرباء.

وأشاد الوزير بنماذج بعض الصناعات الوطنية الناجحة القادرة على المنافسة والاستفادة من العضوية ، مستعرضاً النجاحات التي حققها كثير من رجال الأعمال اليمنيين المهاجرين في أنحاء العالم.


ولفت بن طالب : سنقوم بتخصيص دور خاص بمكتب منظمة التجارة العالمية عندما ننتهي من ترميم المبني الجديد الخاص بالمنظمة ، واستلامه، ووجهنا بإنشاء مركز لغرض التدريب والتأهيل لكل الجهات الرسمية والخاصة ، ونعمل على إنشاء موقع إلكتروني لنشر المعلومات انطلاقاً من مبدأ الشفافية ، وسنرفد المركز بفريق من ذوي الكفاءات والخبرات التجارية لتقديم الخدمات والرد على كل الاستفسارات التي تتعلق بالمنظمة، سواء عبر الإيميل ، أو الفاكس ، أو الهاتف .

من جهته أشار رئيس نادي الأعمال فتحي عبدالواسع هائل إلى دور النادي في تعريف القطاع الخاص بأهمية انضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية وفي إثارة وإدارة جلسات النقاش مع المعنيين من رجال وسيدات الأعمال والأكاديميين والإعلاميين .. وكان وزير الصناعة قد وصف الندوة التي نظمها نادي الأعمال بتعز حول انضمام اليمن لمنظمة التجارة العالمية ، بالاستثنائية ، وأن النقاش فيها كان إيجابياً ومميزاً .

من جهته استعرض حمود النجار - رئيس مكتب الاتصال والتنسيق مع منظمة التجارة العالمية - بروتوكول الانضمام ونتائج المفاوضات .

واستعرض مدير عام الإنتاج الوطني بوزارة الصناعة والتجارة حلمي الحمادي بعض التحديات والمعوقات ، ومنها ضيق الإمكانيات لمكافحة الإغراق، نتيجة عدم وجود جهاز مستقل لمكافحته مثلما تفعل غالبية الدول الأعضاء في المنظمة .. كما تطرق في حديثه لإشكالية الحقوق التي كفلها قانون حماية الإنتاج الوطني المتمثلة في عدم اكتمال البنية التشريعية لهذا القانون ، وعدم صدور اللائحة التنفيذية الخاصة به.. حضر الندوة عضو مجلس الشورى الحاج على محمد سعيد – رئيس المجلس الإشرافي لمجموعة هائل سعيد أنعم ، والحاج عبد الجبار هائل - رئيس مجلس إدارة مجموعة هائل سعيد والأستاذ نبيل هائل سعيد العضو المنتدب لإقليم اليمن.

Share

التحديث الأخير (الخميس, 19 حزيران/يونيو 2014 23:28)