أسعدنا المحافظ بنتائجنا وأسعدنا بالتكريم
Get Adobe Flash player
Share

محافظ تعز في احتفائه بالأوائل ..

أنتم المستقبل الحقيقي
وتستحقون الاهتمام


عقب الإعلان عن نتائج المرحلة الثانوية  كانت محافظة تعز على موعد مع الفرح و البهجة والسرور بتربُّع أربعة من أبنائها على عرش أوائل الخريجين على مستوى الجمهورية لهذا العام ، فكانت المراتب الأولى ، والثانية ، والرابعة ، والسادسة ، من نصيب طلابها الذين استحقوا أن تُقرع طبول الاحتفال لهم ، ويُحتفى بنجاحهم وبتكريمهم وبإنجازهم العظيم بقاعة محافظة تعز ، وبحضور محافظها الأخ شوقي أحمد هائل ، والأخ عبد الكريم صبري - مدير مكتب التربية والتعليم - في احتفالية مميزة ورائعة جمعت في طياتها - إلى جانبهم - رواد تعز، وناشئيها "طلابها الـ 13 أوائل المرحلة الأساسية

 

وافتتحت احتفائية التكريم بالقرآن الكريم ، ثم ألقى مدير مكتب التربية والتعليم كلمة شكر في بدايتها الحاضرين ، مهنئا ومباركا للطلاب الأوائل ما حققوه من مواقع ومراكز يفتخر ويعتز بها، مُثمناً كل الجهود التي بُذلت من قبل كل التربويين في سبيل تحقيق هذه النتيجة من الطلاب وأهاليهم ، لافتاً إلى أن ما حققوه لم يكن سهلاً الوصول إليه إلا بجهود مضنية ، موضحا بأنه كلما تم الاهتمام بالتعليم كلما تحققت نتائج أفضل .. من جانبه ألقى الطالب رائد عبد الرقيب ـ أحد الطلاب الأوائل في المرحلة الأساسية - كلمة المكرمين ، أهدى في بدايتها باقة من الورد للمعلمين ، تعبيرا عن شكر المكرمين وتقديرهم لما بذلوه لأجلهم ، شاكرا محافظ تعز ومدير مكتب التربية تنظيمهما لحفل تكريمهم، وكذا لأهاليهم ، الذين وفروا لهم كل سبل النجاح .. بعدها ألقى محافظ تعز الأستاذ شوقي أحمد هائل كلمة قدَّم في مستهلها التحية للحاضرين ، مشيدا بالأوائل ، ومؤكداً أنهم أبناء تعز ومستقبلها الحقيقي ، ويستحقون أن يعمل لأجلهم .. مشيراً بأنه يرى من خلالهم أطباء وسياسيين ورجال أعمال في المستقبل القريب، مباركا لهم ما حققوه من نتائج مبهرة ، ومعبرا عن سعادته بما تحقق لتعز .. وأضاف : طريقة الامتحانات التي نفذت هذه العام ـ المعتمدة في الخارج ، والتي لا ينجح فيها إلا الطالب المذاكر ـ ترمي إلى استئصال الغش الذي قلَّ هذا العام ، وستتواصل الجهود إلى أن يتم استئصاله نهائيا ، كما ستتم معاقبة كل الأشخاص المتورطين بممارسة الغش أو تسهيله .. وتطرق المحافظ في كلمته للحديث عن وجود خطة قد تنفذ - في حال استمرار الشغب في بعض المراكز الامتحانية - وتتمثل بإجراء امتحانات الثانوية بجميع مراكزها داخل جامعة تعز ، وأكد - في ختام كلمته - على استعداده لمساعدة الطلاب الأوائل بالمحافظة للحصول على منح دراسية في الخارج عبر وزارة التعليم العالي ، وفي حال لم يتم ذلك قال أنه سيتكفل بتعليم الأول والثاني على نفقته الخاصة.. واختتم المحافظ كلمته بالإشادة بالمتفوقين، متمنياً لهم التوفيق والنجاح في حياتهم العلمية والعملية المستقبلية.
إثر ذلك بدأت لحظات التكريم التي استحقها نجوم تعز بجدارة ، حيث قام المحافظ بتكريم طلاب الأساسي الـ13 الأوائل ، والثلاثة المكررين بمبالغ مالية وهدايا رمزية ، فيما كرم أوائل الثانوية الأربعة بأجهزة لابتوب ، وهم أسماء نبيل محمد - الحاصلة على المرتبة الأولى -، ومحمود أحمد محسن -الحاصل على المرتبة الثانية - ،وعمر عبد اللطيف - الحاصل على المرتبة الرابعة ـ، وسارة عبد الودود - الحاصلة على المرتبة السادسة .


انطباعات من حفل التكريم
مجلة الأسرة والتنمية كانت مواكبة لحفل التكريم، ومُشاركة لأوائل تعز فرحتهم بالنجاح وسعادتهم بهذا التكريم ، وقد رصدت انطباعات بعض الطلاب المكرمين .. فإلى ما قالوه .

تكريم المحافظ لن ننساه
البداية كانت مع الطالب محمود أحمد حسن - الحائز على الترتيب الثاني على مستوى الجمهورية بالثانوية -: لم أكن أتوقع أني سأحصل على الترتيب الثاني ، توقعت نجاحي وبمعدل جيد ، لكن الثاني كان في الحقيقة مفاجأة سعدت بها كثيرا ، وهو ما أكد أن التصحيح هذا العام تم بشفافية ، وأُعطي كل ذي حق حقه ، ويعلم الله أني تعبت واجتهدت اجتهاداً كبيراً أثناء المذاكرة، وأسرتي عملت كل ما أمكنها لتوفر لي الأجواء المناسبة للمذاكرة ، كما أن الامتحانات - ولله الحمد - سارت بشكل جيد ، وقُدّمت أربعة نماذج مختلفة من الأسئلة .. أما التكريم فأنا سعيد به، وأشكر المحافظ الذي منحنا هذا الدعم المعنوي ، وشجعنا بتكريمه هذا الذي لن ننساه أبداً .

سعادتي لا توصف
ومن أوائل الأساسي التقينا بالطالبة عائشة فؤاد أحمد ، والتي قالت : أحمد الله على النجاح ، وسعادتي لا توصف ، وأرى فيه تمهيداً لدخولي الثانوية التي أتمني أن أسير فيها على نفس النسق ، ولأشعر مجددا بفخر أهلي بي ، وسعادتهم بما حققت ، خصوصاً وقد ساعدوني كثيرا أثناء المذاكرة ..أنتهز الفرصة لأشكرهم، وأشكر محافظ تعز على حسن اهتمامه بالمتفوقين ، ورغم أني أصلا من محافظة إب ، لكني جئت إلى تعز للدراسة ، وكانت فاتحة خير لي .

بادرة متميزة
كما عبر الطالب عبد الناصر أحمد ـ من أوائل الأساسي ـ عن انطباعه قائلا : أشكر كل أعضاء هيئة التدريس الذين شاركونا في تحقيق هذه النتيجة ، وكذا العاملين في المؤسسات التعليمية على جهودهم ، كما أخص أسرتي بشكر وثناء على مساندتها لي طوال الوقت لأحظى بهذا النجاح ، الذي هو ثمرة لتعبي ودراستي طوال العام ..وأضاف : سعادتي بالغة، والحمدلله الذي بفضله أولا وأخيراً حققت كل ذلك ، وتكريم المحافظ بادرة نشكره عليها ، رغم أنه دائما لا يتردد لحظة في دعم المتفوقين والمبدعين ، ويقف بجانبهم ، وأشكركم أيضا لتواجدكم الذي سيحفزنا للتقدم نحو الأمام .

فرحة غامرة
أما الطالب عمرعبد اللطيف - صاحب المرتبة الرابعة في الثانوية - فيقول : للنجاح طعم جميل ، وللتفوق طعم أجمل بكثير ، وأنا ـ والحمد لله ـ أشعر بسعادة فائقة بنتيجتي ورفع اسم تعز ومدرستي" التعاون بالمسراخ" عالياً ، وأدين بالفضل للخالق سبحانه وتعالى ، ومن بعده لأهلي ولكل من ساعدني قبيل الامتحانات ، واليوم وأنا أعيش أجواء هذا الحفل الجميل تغمرني الفرحة ، وأعجز عن التعبير ، وكل الشكر للمحافظ وللقائمين على هذا الحفل على جهودهم من أجل تكريمنا .

الطالب راكان العزعزي..حكاية تحدٍّ تعزية
والمحافظ شوقي  تفاعل مسؤول

راكان سعيد العزعزي ـ طالب متفوق من فئة المهمشين ـ مثّل حالة تحدّ جديرة بالاحترام ، بتجاوزه كل إرث المجتمع العصبوي والإقصائي، وظفره النجاح في اختبارات إتمام الثانوية العامة ( القسم العلمي ) بتقدير86.5%.
تفاعل المحافظ شوقي أحمد هائل مع تفوق راكان وإنجازه كان محطة لافتة له ، كمسؤول عن أبناء محافظته، وكإنسان يعي ما تصنع لمسة التقدير والثناء لدى مَنْ يجتهد، ويتجاوز العقبات سعياً لبلوغ الهدف.. وهذا شأن راكان .. إذ قام شوقي هائل -المحافظ الإنسان - بتكريمه ضمن كوكبة المتفوقين الأوائل من أبناء محافظة تعز ، كما قام بمنحه منحة دراسية على حساب مجموعة هائل سعيد أنعم، تتضمن مجالات متعددة منها دراسة اللغة الإنجليزية والكمبيوتر، وكذا منحه جهاز لابتوب، تمهيداً لدراسته الجامعية في مجال الطب،إضافة إلى حصوله على منحة أخرى من جامعة السعيد للدراسة فيها .  تفاعل المحافظ شوقي هائل يمثل دليلاً واقعياً على إيمانه واستشعاره بالمسؤولية، وحرصه على خدمة أبناء المحافظة بفئاتهم المختلفة، واحترام كفاءاتهم وطموحاتهم دون تمييز، كما يعزز  سلوكه مدنية تعز ، وتلاشي كل أشكال الطبقية والفئوية فيها .

التكريم ضاعف فرحتي
من جانبه عبر الطالب راكان سعيد عن شعوره بالتكريم قائلا : تكريم المحافظ كان مفاجأة لم أتوقعها لكنها أسعدتني كثيراً، وفرحت بأن أحظى بتقديره، وقد ضاعف هذا التكريم فخري بنتيجتي.. وأضاف : كنت سعيداً بنجاحي بتقدير جيد جداً واجتيازي المرحلة الثانوية، لكن  التكريم زاد من فرحتي، وقوَّى دافعي نحو المستقبل والسير في طريق العلم أكثر .. للأسف فاتني حضور الحفل الجماعي في قاعة المحافظة، لأني وصلت إلى تعز الساعة 2 عصراً بعدما انتهى الحفل، لكني حُظيت بمقابلة المحافظ في فندق السعيد، وهناك كرّمني بجهاز لابتوب، ووعدني بإكمال الدراسة على حسابه الخاص، كما أهدتني الأخت منى لقمان مجموعة كتب من تأليفها، فلهما جزيل الشكر، ولكل من ساندني .

the_pdf_file

Share

التحديث الأخير (السبت, 21 أيلول/سبتمبر 2013 08:35)

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث